باحث جزائري !!في أوكرانيا يبتكر غواصة تشتغل بالطاقة الشمسية وأمواج البحر

المشرف العام

المدير العام
طاقم الإدارة

تمتكن، الشاب، عادل عيساوي، 33 سنة، المقيم بمدينة باتنة، والحاصل على شهادة الماجستير اختصاص نفط وغاز من جامعة إيفانو كرانفوسك بأوكرانيا من ابتكار غواصة ذات استخدام متنوع في عمليات التنقيب عن النفط وتنظيف وصيانة الآبار تحت الماء، كما يمكنها على المدى البعيد القيام بوظائف المنصات البحرية.

وأكد الشاب الذي درس المرحلة الثانوية بثانوية عباس لغرور قبل انتقاله للدراسة بأوكرانيا بإمكانياته المالية الخاصة في تصريح للشروق، أن فكرة صناعة الغواصة جاءت بعد كارثة انفجار المنصة العائمة بخليج المكسيك عام 2010، والتي خلفت خسائر بشرية وتداعيات بيئية خطيرة كلفت شركة بريتيش بترولويوم خسائر فاقت 3 ملايير دولار لإصلاحه ومبلغ 20 مليار دولار تعويضات مقسطة على المتضررين من أكبر تسرب نفطي في تاريخ المنصات العائمة. وأنهى الشاب البحث والتفكير في المشروع الذي حاز على شهادة براءة الاختراع رقم 86001 من جامعة ايفانو كرانفوسك بأوكرانيا، متوصلا إلى تطبيقات فريدة، حيث تعمل الغواصة بالطاقة الشمسية التي تستعمل في فصل واستخراج الطاقة الهيدروجينية من مياه البحر ما يعني اشتغالها أيضا بالطاقة الهيدروجينية، كما تعمل بالطاقة المنتجة من أمواج البحر وتوربينات الرياح التي تعمل على التيارات المائية وغاز الميثان.

وتتميز الغواصة التي يبلغ طولها 62 مترا وارتفاعها 8 أمتار، بالقدرة على العمل في الظروف المناخية القاسية على عمق 6000 متر تحت البحر، ويمكنها البقاء في الأعماق مدة شهرين كاملين، مع قدرة الاستعمال في تزويد ناقلات النفط والغاز وسهولة تحديد رقعة تواجدها بالأقمار الصناعية. ويشتغل الباحث على 20 مشروعا منها خمسة تم تسجيل براءة الابتكار بجامعة أوكرانيا بينهم مشروع كابلات بحرية للأنترنت غير قابلة للتقطع تفاديا للانقطاعات الكبرى مثلما وقع قبل أشهر بسواحل عنابة بعد تسبب سفينة بانامية في اتلاف الكابلات الناقلة للأنترنت ما نجم عنه شلل تام في الجزائر دام قرابة الأسبوع.

المصدر: الشروق اون لاين
‫#‏كوادر_صناع_الجزائر‬
 
أعلى