تجربة ... أضافت لي الكثير !

المشرف العام

المدير العام
طاقم الإدارة





أشعر بأن الله تعالى منح كل واحد منا هدية رائعة أسميناها نحن البشر " موهبة " ...



ونعني بالموهبة : " قدرة خاصة تجعل الإنسان يتقن عمله في مجال الموهبة بسهولة "


فهذا موهبته التمثيل , وتلك موهوبة بالتصوير .. هناك من يجد نفسه سعيد جداً إذا كتب وآخر يرى بأنه من خلال الشعر يعبر عن كل ما يدور داخله ...


تلك الهدايا الربانية لا حصر لها في عالمنا نحن البشر وما عليك أنت إلا أن تكتشفها :)

ربما تساعدك هذه التدوينة على اكتشاف مواهبك ... :) اضغط هنا .



في نهاية المرحلة المدرسية شعرت بأن عالم البشر " الداخلي " يستهويني , تلك الأسئلة الفلسفية تثير فضولي !

ذلك البحر العميق الذي يسكن داخل كل واحد منا يلفت انتباهي بشدة ...



حتى أصبحت أرى كل شخصية أمامي ... عالم بأسره ...



آمنت بأن ذلك الإنسان الذي سجدت له الملائكة يوماً , والذي حباه الله تعالى بتبليغ رسالته وحمله الأمانة التي أبت الجبال أن تحملها لا بد من أن يكون مخلوق رائع ...




آمنت بأن الشباب مليء بالمعجزات والتفاؤل والحب والأمل ....
آمنت بأن بإمكاني أن أساهم في صناعة ذلك الجيل العظيم الذي سيعيد لأمتي شرفها وعظمتها ..


ومن هنا بدأ حبي لعلم النفس , تحليل الشخصيات , حب مساعدة الناس ليكونوا أفضل يكبر في قلبي حتى اكتشفت " عالم التنمية البشرية " الذي فجر كل ذلك الحب الذي في داخلي ليصبح حقيقة على أرض الواقع ...



ومن اليوم الذي حددت من خلاله طريقي ... قررت أن أشكر الله تعالى على تلك الهدية التي منحني إياها من خلال مساعدة أكبر عدد ممكن من الناس بكل المعلومات التي طبقتها على نفسي واستفدت منها ...

قررت أن أشكره من خلال رؤيتي لأكبر عدد من الابتسامات على وجوه الآخرين :) ...
علقت في قلبي آية تقول " ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " وبدأت ..



كانت القراءة وسماع المحاضرات وتجريب ما أقرأه وأسمعه على نفسي هي البداية , ولا أنكر بأن تجربة القيادة في المخيمات الصيفية صقلت شخصيتي وأكسبتني الكثير من الثقة بالنفس والمسؤولية لذلك لم أكن أتردد في التحدث بما أكتسبه من معلومات بكل فرصة تتاح لي حتى لو كانت الفرصة تتمثل في وجود فتاة ألتقي بها بالحافلة أبدأ بالدردشة معها أملاً بجعلها إنسانة أروع ! :)


على بعض المنتديات أقمت مجموعة دورات تنموية والتي رأيت من خلالها حاجة الشباب لمثل هذه الدورات التي تساعدهم على اكتشاف كنوزهم ...



كنت أملأ دفاتري بالمعلومات وأسجل بكل الدورات التي استطيع أن أسجل بها وأتدرب ...



كنت كلما تعبت ... أعادتني رسالتي بقوة أكبر ...

كنت كلما نسيت ... أعادت صورة شاب ضائع أو فتاة ذابلة كل ذلك الضجيج داخلي لأعود بطاقة أكبر...



عندما دخلت المرحلة الجامعية لم أتردد في خوض التجارب الجيدة التي أتيحت لي لأمارس هوايتي فقدمت بعض المحاضرات والدورات التي زادت ثقتي بنفسي بإطار الجامعة وخارجها ...



في عام 2009 قررت أنا ومجموعة من المدربين الشباب أن نقيم دورة بعنوان " انطلق نحو النجاح " بعد انتهاءنا من دورة بعنوان " التدريب والتدريس الإبداعي " لتكون أول خطوة إيجابية لنا نطبق من خلالها كل ما تعلمناه واستثمرناه في أنفسنا ... وفعلاً قد حصل , وكانت النتيجة أن حققنا إنجازاً رائعاً ... زاد من همتنا جميعاً لنواصل ...



في عام 2010 قمت بعمل دورة بعنوان " أكتب سيناريو حياتك بنفسك " وقد كانت هذه التجربة كفيلة لأقرر بإصرار مواصلة الطريق ولأثق بالله وبنفسي أكثر وأكثر , ذلك البريق الذي شاهدته في عيون الفتيات لن أنساه في حياتي , إيماني العميق بالشباب اكتمل بعد هذه الدورة , كان هدفي من خلال الدورة أن تحدد كل فتاة مسارها في هذه الحياة وتكتب خطتها العشرية وقد حدث ذلك بمستوى أكبر من الذي كنت أتوقعه !




أحببت أن أقدم لكل فتاة شيء يذكرها بحلمها





فكانت المفاجأة أن حصلت أنا أيضاً على ما يذكرني بحلمي من هؤلاء الرائعات :)


فعلاً هو الإنسان " بحر من الكنوز " يريد فقط من يؤمن به ويدله على نور الشمس الذي يسكن هناك في قلب السماء ..


ما أريد قوله في هذه التدوينة :


1-من قال بأن العمل لا يبدأ إلى بعد التخرج ؟ من قال بأن العمل لا يبدأ إلى بعد أن تمسك تلك -الكرتونة- التي تعلن بأنك قد انتهيت من التعليم ! ...طالما أحسست بأنك تملك موهبة ما لماذا لا تبدأ ؟


2- اكتشف موهبتك وانطلق ... لو كنت تجيد الكتابة لماذا لا تبدأ بالإدخار من السنة الأولى لتطلق كتابك الأول في السنة الثالثة ؟ , لو كنت من عشاق التصوير لماذا لا تعرض صورك في الجامعة في الأماكن المخصصة لذلك مقابل رسوم بسيطة يستطيع الطلاب دفعها مقابل الصورة ؟ لو كنت تتقن إلقاء الشعر لماذا لا تتحدث مع إدارة الأنشطة في جامعتك لتنظم لك أمسية في المسرح ؟ لو كنت تعشقين تصميم الأزياء لماذا لا تبدئين ؟ إذا كنت ممن يتقنون برامج معينة على الحاسوب لماذا لا تعرض بعض مشاريعك أمام أصحاب أحد المراكز المتخصصة بتكنولوجيا المعلومات وتعقد بعض الدورات ؟


صدقوني هناك أشخاص ما زالوا يؤمنون بقدرات الشباب ويمدون لهم يد المساعدة ...


صديقتي شرين على سبيل المثال صممت موقع لأحد الفتيات وهي ما زالت في السنة الرابعة ..

صديقتي زين أعادت تصميم لوحات علماء الرياضيات في متحف الرياضيات بجامعتنا من خلال ملكتها الخاصة على برنامج الفوتوشوب ...

والأمثلة كثيرة ..


استغلوا تلك الهدية إلى جانب تخصصاتكم , شعور رائع لا يدركه إلا من جربه !


2- اعلموا بأن الفرص كثيرة ... بل كثيرة جداً ولكن اختاروا الفرصة التي تتماشى مع مبادئكم وقيمكم !! وركزوا على هذه النقطة


* يعني قد يتاح لك تصميم بوستر معين مقابل مبلغ رائع ولكن معنى البوستر
يعكس اتجاه مخالف جداً لقيمك ! لا تفعل .

* قد يتاح لك التدريب في مركز معين ولكن أهدافه لا تتمشى مع أهدافك ! لا تفعل .


3-ثقوا بأنفسكم وطالما أن التجربة لا تتعارض مع الدين والقيم والأخلاق والمبادئ فلا بأس من التجربة وإيصال الرسالة :)


4-عيشوا الموهبة واستمتعوا بها حتى لو لم يكن هناك عائد مادي ... فمتعة إيصال الرسالة تبقى الأسما والأروع دائماً وثق بأن كل فرصة مهما كانت صغيرة ستفتح لك الأبواب في المستقبل ..


5-قد تكون موهبتك في تخصصك نفسه فابحث عنها وانطلق بها ...


أتمنى أن تشاركونا تجاربكم


دمتم مبدعين ...


للأمانة منقول من مدونة بريق الشمس
 
أعلى